اليوم العالمي للاجئين ٢٠٢٠

Media Type

العودة ستحمل في طيّاتها ملايين الحكايات التي يتوجّب ارتكازها على إطار عودةٍ سوري الهوية، متدرّج المراحل، ويتمحور حول اللاجئين، بحيث يتم التحضير للعودة وتنسيقها وتنفيذها من خلال استراتيجيات شاملة اجتماعية اقتصادية وقانونية ومؤسسية وقائمة على العدالة. فهذا ما سيضمن عودة آمنة وكريمة وطوعية للراغبين فيها إلى المناطق التي يرغبون بالعودة إليها، في إطار العمل من أجل تحقيق نهج تصاعدي قائم على التشاور في سبيل إعادة بناء بلدٍ يسوده العدل، ما أن يتم التوصل إلى سلام شامل.